أخبار الجائزة

جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية تعلن الفائز الإثنين المقبل

تحتفل “جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية” في الجامعة الأمريكية في الكويت، بدورتها الثانية وإعلان الفائز، وذلك مساء يوم الاثنين الموافق 4 ديسمبر  2017 في مسرح الجامعة الأمريكية في الكويت،  حيث يتم إختيار الفائز من بين القائمة القصيرة التالية:

الرقم اسم الكاتب الجنسية عنوان المجموعة دار النشر
1 تميم هنيدي سوريا ليثيوم منشورات المتوسط
2 شهلا العجيلي سوريا سرير بنت الملك منشورات ضفاف
3 لؤي حمزة عباس العراق قرب شجرة عالية دار أزمنة
4 محمود الرحبي عُمان لم يكن ضحكاً فحسب فضاءات للنشر والتوزيع
5 محمود الريماوي الأردن ضيف على العالم فضاءات للنشر والتوزيع

 

ومن المتوقع أن يعلن رئيس لجنة التحكيم الدكتور حسن النعمي، الفائز بالدورة الثانية للجائزة، الذي سيحصل على مبلغ وقدره (/20,000 عشرين ألف دولار أمريكي) ودرع وشهادة الجائزة، وتترجم مجموعته الفائزة إلى اللغة الإنكليزية بالتعاون مع الناشر. في حين ينال باقي كتّاب القائمة القصيرة مبلغ وقدره (-/5,000 خمسة آلاف دولار أمريكي) وشهادة ودرع الجائزة. وتعتزم الجامعة الأمريكية في الكويت، تنظيم نشاط ثقافي مصاحب للاحتفالية، طوال يوم الثلاثاء الموافق 5 ديسمبر، يتضمن شهادات لجميع كتّاب القائمة القصيرة وكذلك محاضرة حول “الأدب العربي والترجمة”، يشارك فيها كل من: فاروق مردم بيك، صاحب “دار أكت سود” الفرنسية، التي تُعد الناشر الأول للأدب العربي في فرنسا، إضافة إلى كل من: الدكتور والناقد سعيد بنكراد وكاتب القصة العراقي الأشهر محمد خضير.

وفيما يلي جدول الإحتفالية و النشاظ الثقافي:

الرقم الفعالية اليوم الوقت المكان
1 حفل الجائزة لإعلان الفائز في الدورة الثانية الاثنين
4/12/2017
7:00 – 8:00
مساءً
قاعة الاحتفالات في الجامعة الأمريكية في الدور الأرضي
“AUDITORIUM”
2 النشاط الثقافي الصباحي
حوار مفتوح مع أصحاب القائمة القصيرة
( تميم الهنيدي، شهلا العجيلي، لؤي حمزة، محمود الرحبي، محمود الريماوي )
يدير الندوة الكاتب أحمد زين
الثلاثاء
5/12/2017
 12:00-10:00
صباحاً
قاعة الاحتفالات في الجامعة الأمريكية في الدور الأرضي
“AUDITORIUM”
3 النشاط الثقافي المسائي
محاضرة (الأدب العربي والترجمة)
(فاروق مردم بيك، د. سعيد بنكراد)
يدير الندوة القاص محمدخضيّر
الثلاثاء
5/12/2017
6:00 7:00
مساءً
قاعة الاحتفالات في الجامعة الأمريكية في الدور الأرضي
“AUDITORIUM”

 

تجدر الإشارة إلى أن جميع فعاليات الاحتفالية تقام باللغة العربية مع الترجمة الإنجليزية ، و الدعوة مفتوحة لعموم الحضور

الجامعة الامريكية في الكويت هي أول جامعة خاصة للعلوم الإنسانية والآداب الحرة في الكويت. وقد وضعت الجامعة معاييرها التربوية، والثقافية والإدارية بناء على النموذج التربوي المتبع في الجامعات والكليات في الولايات المتحدة الأميركية.  وترتبط الجامعة الامريكية في الكويت باتفاقية تفاهم وتعاون مع كلية دارتموث الأمريكية وهي جامعة تربوية خاصة للتعليم العالي. تأسست في العام 1769.  لمزيد من المعلومات عن الجامعة  الامريكية في الكويت، يمكن زيارة موقع الجامعة الالكترونيwww.auk.edu.kw

جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية تُعلن عن قائمتها القصيرة

أعلنت الجامعة الأمريكية في الكويت عن القائمة القصيرة لجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية للدورة الثانية 2016/2017، وقد ضمت القائمة المجاميع القصصية التالية:

الرقم اسم الكاتب الجنسية عنوان المجموعة دار النشر
1 تميم هنيدي سوريا ليثيوم منشورات المتوسط
2 شهلا العجيلي سوري سرير بنت الملك منشورات ضفاف
3 لؤي حمزة عباس العراق قرب شجرة عالية دار أزمنة
4 محمود الرحبي عُمان لم يكن ضحكاً فحسب فضاءات للنشر والتوزيع
5 محمود الريماوي الأردن ضيف على العالم فضاءات للنشر والتوزيع

هذا وقد بلغ عدد الدول المشاركة (20) دولة، وبلغ العدد الكلي للمترشحين (239). وكانت لجنة التحكيم مشكّلة من: الدكتور حسن النعمي، رئيساً، وعضوية كل من: الدكتور سعيد بنكراد، عبده جبير، و هدى الشوا، و خليل صويلح.

علماً بأنه ستُقام احتفالية الجائزة في حرم الجامعة الأمريكية في الكويت، في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر، حيث ينال الفائز الأول مبلغ وقدره (/20,000 عشرين ألف دولار أمريكي) ودرع وشهادة الجائزة، وتترجم مجموعته الفائزة إلى اللغة الإنكليزية بالتعاون مع الناشر. في حين ينال باقي كتّاب القائمة القصيرة مبلغ وقدره (-/5,000 خمسة آلاف دولار أمريكي) وشهادة ودرع الجائزة. ومن المتوقع أن تقيم الجائزة نشاطها الثقافي الموازي لإعلان الفائز، حيث تستضيف مجموعة كبيرة من كتّاب ونقاد القصة القصيرة والناشرين على امتداد الوطن العربي والعالم.

تميم هنيدي- سوريا

د.شهلا العجيلي- سوريا

لؤي حمزة – العراق

محمود الرحبي – عُمان

محمود الريماوي – الأردن

بينهم 3 مصريين و3 عراقيين وسوريين وأردني وعُماني جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية تُعلن عن قائمتها الطويلة

أعلنت جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية عن قائمتها الطويلة للدورة الثانية. وكانت الجائزة قد فتحت أبواب الترشيح للفترة من 1 يناير 2016 وحتى 31 مارس 2017، وجاء إقبال كتّاب القصة القصيرة العربية كبيراً متجاوزاً عدد السنة الماضية. حيث بلغ عدد الدول المشاركة (20) دولة، وبلغ العدد الكلي للمترشحين (239). وبما يعكس مكانة وثقة متزايدتين بين الجائزة بوصفها واحدة من أهم جوائز القصة القصيرة في الوطن العربي. جاءت نتائج الترشيحات للدورة الثانية 2016/2017 على النحو التالي:

قوائم المشاركين العدد
الترشيح من قِبل المؤلف 204
الترشيح من قِبل الناشر 35
إجمالي المترشحين 239

وتوزعت جناسي المترشحين كما يلي: مصر (90)، العراق (20)، الأردن (20)، المغرب (19)، سوريا (13)، الجزائر (11)، السعودية (11)، فلسطين (10)، اليمن (9)، السودان (8)، تونس (8)، البحرين (5)، سلطنة عُمان (3)، قطر (3)، لبنان (3)، الكويت (2)، وكل من ليبيا وجمهورية التشاد وبلجيكا وبريطانيا بعمل واحد. وبلغت المجموعات النسائية (70) مجموعة، بينما بلغت مشاركات الرجال (169) مجموعة.

وكان مجلس أمناء الجائزة والمجلس الاستشاري قد اعتمد لجنة تحكيم مكوّنة من كلٍ من:
– الدكتور حسن النعمي / السعودية – رئيساً
– الدكتور سعيد بنكراد / المغرب – عضواً
– الأستاذ عبده جبير / مصر – عضواً
– الأستاذة هدى الشوا / الكويت – عضواً
– الأستاذ خليل صويلج / سوريا – عضواً

وقد جاءت القائمة الطويلة كما يلي:

الرقم الكاتب المجموعة الدولة دار النشر
1 آمال سيد رضوان فايد شكولاتة سوداء مصر دار العين للنشر
2 تميم هنيدي ليثيوم سوريا منشورات المتوسط
3 زهير كريم ماكينة كبيرة تدهس المارة العراق منشورات المتوسط
4 شهلا العجيلي سرير بنت الملك سوريا منشورات ضفاف
5 ضياء جبيلي حديقة الأرامل العراق دار سطور للنشر والتوزيع – بلال محسن
6 عزة محمد رشاد حائط غاندي مصر كيان للنشر والتوزيع
7 لؤي حمزة عباس قرب شجرة عالية العراق دار أزمنة للنشر والتوزيع
8 محمود الرحبي لم يكن ضحكاً فحسب عُمان دار فضاءات للنشر والتوزيع
9 محمود الريماوي ضيف على العالم الأردن فضاءات للنشر والتوزيع
10 وجدي سيد الكومي شوارع السماء مصر دار الشروق

علماً بأنه سيتم الإعلان عن القائمة القصيرة في بداية شهر نوفمبر. وتُقام احتفالية الجائزة في حرم الجامعة الأمريكية في الكويت، في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر، حيث ينال الفائز الأول مبلغ وقدره (/20,000 عشرين ألف دولار أمريكي) ودرع وشهادة الجائزة، وتترجم مجموعته الفائزة إلى اللغة الإنكليزية بالتعاون مع الناشر. في حين ينال باقي كتّاب القائمة القصيرة مبلغ وقدره (-/5,000 خمسة آلاف دولار أمريكي) وشهادة ودرع الجائزة. ومن المتوقع أن تقيم الجائزة نشاطها الثقافي الموازي لإعلان الفائز، حيث تستضيف مجموعة كبيرة من كتّاب ونقاد القصة القصيرة والناشرين على امتداد الوطن العربي والعالم.

عن الجامعة الأمريكية في الكويت:
الجامعة الامريكية في الكويت هي أول جامعة خاصة للعلوم الإنسانية والآداب الحرة في الكويت. وقد وضعت الجامعة معاييرها التربوية، والثقافية والإدارية بناء على النموذج التربوي المتبع في الجامعات والكليات في الولايات المتحدة الأميركية. وترتبط الجامعة ا الامريكية في الكويت باتفاقية تفاهم وتعاون مع كلية دارتموث الأميركية وهي جامعة تربوية خاصة للتعليم العالي. تأسست في العام 1769. لمزيد من المعلومات عن الجامعة ا الامريكية في الكويت، يمكن زيارة موقع الجامعة الالكتروني www.auk.edu.kw

جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية في دورتها الأولى2015-2016 تحقيق حلم طال انتظاره

برعاية كريمة من معالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، وبحضور عددٍ كبير من كتّاب القصة القصيرة العرب وجمع من الروائيين والإعلاميين والناشرين ومسؤولي الجوائز العربية والعالمية، عقدت جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية في الكويت احتفالها بدورتها الأولى خلال الفترة من 4-8 ديسمبر الجاري.

حضر حفل إعلان الفائز مساء الاثنين 5 ديسمبر، على مسرح الجامعة الأمريكية في الكويت، معالي الشيخ ناصر صباح الأحمد، وقبل بدء الاحتفال تبادل معاليه التحية والنقاش الأخوي مع ضيوف الجائزة، قائلاً؛ “نبارك للكويت والقصة العربية انطلاق أولى دورات هذه الجائزة، ونتمنى أن تكون إضافة للمشهد الإبداعي والثقافي العربي، وأن تقدم للقاص والمبدع العربي ما يستحق من تكريم وحفاوة. كما نتمنى أن تكون هذه الجائزة قادرة على استقطاب إبداع الشباب.”

و في حفل الافتتاح تكلم الأستاذ الدكتور سليمان الشطي، نائباً عن مجلس الأمناء والمجلس الاستشاري للجائزة، وقال: “بأن الجائزة انطلقت من الكويت، لتعيد شيئاً من الألق والبهاء لفن جميل ملتصق بحياة الإنسان. واعتبر الجائزة هدية الكويت لكاتب القصة العربية.”

و من جانبه أكد الدكتور محمد الشعراني في كلمته،نائباً عن ضيوف الجائزة، على أهمية الجائزة، وأنها جاءت لتسدّ فراغاً كبيراً في مشهد الجوائز العربية، وأكدّ على أن “الجائزة ولدت كبيرة ومؤكد أنها ستستقطب أعداداً أكبر من المشاركين في دوراتها القادمة، وشكر إدارة الجائزة والجامعة الأمريكية والكويت على احتضان الاحتفالية.”

و من جانبه قال رئيس الجائزة، الأديب طالب الرفاعي، إنه بدأ كاتب قصة، وأنه عاشق لهذا الفن الساحر. وأن الجائزة جاءت لتبعث وتحقق حلماً طالما راوده لسنوات، كما وأكد على أن نجاح الجائزة يكمن في استمرارها. وأشار إلى أن الجائزة ما كان لها أن تحقق ما حققت لولا رعاية ودعم كريمين من معالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح. كما ونوه بأن الجائزة لا تخص الملتقى الثقافي أو الجامعة الأمريكية، بل أنها جائزة الكويت بمباركة ومشاركة جهات ثقافية كثيرة فيها، مثل المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ودار الآثار الإسلامية، ومؤسسة البابطين، ودار سعاد الصباح، ورابطة الأدباء، ومجلة العربي. و أعرب عن سعادته بتوقيع اتفاق بين الجائزة ومعهد العالم العربي في باريس، بأن يقوم المعهد سنوياً بترجمة ونشر المجموعة الفائزة إلى اللغة الفرنسية ونشرها ضمن منشورات المعهد. وفي ختام كلمته نوّه إلى سعادته بأن تغرس الكويت نبتة يانعة للقصة القصيرة على أرضها.

و من جهته أعرب الدكتور معجب الزهراني، المدير العام لمعهد العالم العربي، عن سعادته لتواجده في احتفالية الجائزة، كما ونوّه إلى أنه ومنذ تسلّمه مهمته في قيادة معهد العالم العربي، يسعى لتأكيد علاقة المعهد بالمؤسسات والجوائز العربية، وأن لا شيء يمكن أن يقدم الوجه العربي الأجمل بمثل ما يستطيع الإبداع والمبدع.

ثم اعتلى المنصة الكاتب أحمد المديني، رئيس لجنة التحكيم، لإعلان الفائز بالجائزة لدورة هذا العام و استهل حديثه مصرحاً بأن لجنة التحكيم ومنذ لحظة تشكلها، مارست أعمالها بشفافية بعيداً عن أي تدخلات أو ضغوط، وأنها قرأت (189) مجموعة قصصية لتصل إلى القائمة الطويلة (10) مجاميع ثم القائمة القصيرة (5) مجاميع. وأشار إلى المعايير التي عملت اللجنة بموجبها. وفي ختام كلمته أعلن أن الفائز للدورة الأولى هو الكاتب الفلسطيني مازن معروف عن مجموعته القصصية “نكات للمسلحين”.

و بعد تكريمه، تحدث معروف إلى الحضور قائلا: “أشعر بسعادة بالغة تغمرني. ما كنت اعتقد أنني سأفوز بالجائزة، لكني كنت فرحاً بالجائزة منذ لحظة إعلانها لأنها قدمت لفن القصة القصيرة العربية ما لم يقدمه أحد، وأعادت إحياء هذا الفن الجميل. كما واتقدم بجزيل الشكر والامتنان للأديب طالب الرفاعي على تبني فكرة الجائزة ومن ثم السير بها حتى ولادتها الليلة.”

في اليوم التالي نظمت الجائزة نشاطاً ثقافياً، تمثل في ثلاث جلسات وعلى النحو التالي:

-الجلسة الأولى، شهادات قصصية لكتّاب القائمة القصيرة؛ مازن معروف، زياد خداش، أنيس الرافعي، محمد معروف، لطف الصراري، وأدار الجلسة الناقد السعودي الدكتور حسن النعمي.

-الجلسة الثانية، شهادات قصصية لكل من: سعيد الكفراوي، إلياس فركوح، سلوى بكر، جبير المليحان، وأدار الندوة الناقد الدكتور لؤي حمزة.

-الجلسة الثالثة، شهادات قصصية لكل من: محمد خضير، ليلى العثمان، السعيد بوطاجين، بشرى خلفان، وأدار الجلسة الناقد فهد الهندال.

جائزة الملتقى، تقدم للفائز بها مبلغ 20,000 دولار أمريكي وشهادة تقديرية، كما وتقدم مبلغ 5,000 دولار أمريكي للفائزين بالقائمة القصيرة. هذا وستفتح الجائزة باب الترشيح لدورتها الثانية خلال الفترة من مطلع شهر يناير القادم وحتى نهاية شهر مارس 2017

عن الجامعة الأمريكية في الكويت:
الجامعة الامريكية في الكويت هي أول جامعة خاصة للعلوم الإنسانية والآداب الحرة في الكويت. وقد وضعت الجامعة معاييرها التربوية، والثقافية والإدارية بناء على النموذج التربوي المتبع في الجامعات والكليات في الولايات المتحدة الأميركية. وترتبط الجامعة ا الامريكية في الكويت باتفاقية تفاهم وتعاون مع كلية دارتموث الأميركية وهي جامعة تربوية خاصة للتعليم العالي. تأسست في العام 1769. لمزيد من المعلومات عن الجامعة ا الامريكية في الكويت، يمكن زيارة موقع الجامعة الالكتروني www.auk.edu.kw

صور من حفل الدورة الأولى 

يتوسط الصورة معالي وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ ناصر صباح الاحمد الجابر الصباح؛ وعلى يمينه: الأديب طالب الرفاعي ؛ و على يساره : الدكتور سليمان الشطي

 

يتوسط الصورة الفائز بجائزة الملتقى للقصة القصيرة، الاديب مازن معروف؛ و وعلى يمينه: الأديب طالب الرفاعي؛ و على يساره : رئيسة مجلس أمناء الجامعة الأمريكية في الكويت الشيخة دانا ناصر صباح الأحمد الصباح

 

من اليمين الى اليسار: د.أحمد المديني؛ أنيس الرافعي؛ د. علي العنزي؛ الاديب لطف الصراري؛ الاديب مازن معروف-الفائز؛ الشيخة دانا ناصر صباح الأحمد الصباح؛ الاديب زياد خداش؛ الاديب محمد رفيع؛ عميدة كلية الاداب والعلوم، د. روضة عواد؛ د. سليمان الشطي؛ والأديب طالب الرفاعي